منتدى أولاد الجزائر
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
يشرفنا تسجيلك في منتدانا والمشاركة فيه بمواضيعك
افدنا واستفد معنا ...إجعلنا في مفضلتك نجعلك في قلوبنا ...

http://i47.servimg.com/u/f47/16/27/13/92/oouu-o13.gif



منتدى لجميع الجزائرين والعرب نقاش وتواصل
 
الرئيسيةالبوابة ..2التسجيلدخول

شاطر | 
 

 النفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان نور الهدى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الساعة الأن :
المزاج :
13
تاريخ الميلاد : 12/10/1993

بطاقة الشخصية
مواضيعي : .
مواضيعي : .

مُساهمةموضوع: النفس   الخميس يوليو 05, 2012 2:57 pm


موضوعنا كما قرأتم بعنوان ضبط النفس، وهذا الموضوع من الموضوعات المهمة جدا، وبخاصة في هذه الأزمان، خاصة في زمن الفتن الذي تكاثرت على المسلمين• ولو تأملنا في موضوع ضبط النفس لوجدنا أن القلة من الناس من يتقن هذا الأمر ومن يوفق له، وموضوع ضبط النفس ليس خاصا بفئة دون فئة، بل هو للرجال وللنساء، للصغار وللكبار، للعلماء والدعاة وطلاب العلم وللعامة• وإنه بسبب عدم ضبط النفس، وبسبب أنفاذ الغيظ والانسياق وراء الغضب والتصرفات المفاجئة، كم حدثت من محن وفتن سواء على مستوى الخاصة أو العامة• فلو جئنا للخاصة مثلا: لوجدنا عددا من جرائم القتل أكثرها كان بسبب عدم ضبط النفس• روي أن رجلا جاء إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقود رجلا فقال: يا رسول الله إنه قتل إبني• فقال له الرسول (صلى الله عليه وسلم): أقتلته؟ قال نعم• قال ولما؟ قال: كنت أحتطب أنا وإياه، فسبني وشتمني فأهويت بالفأس على رأسه فقتلته• أو كما ورد في الحديث• وكثير من جرائم القتل تقع بسبب نزوة شيطان، وبسبب غضب لا يكتم فيه الإنسان غيظه، ولا يضبط نفسه، فيقع ما يقع، وعندما تقرءون كثيرا من البيانات التي تتلى عند القِصاص تجدون أن نسبة عظمى من أولئك كانت بسبب شجار أو خصام توصل في النهاية إلى القتل والقتال• لو نظرنا إلى داخل البيوت وتتبعنا حالة واحدة وهي حالة الطلاق، ولو سألنا القضاة عن هذا الأمر، وعن أكثر أسباب وقوع الطلاق، لقالوا إنه الغضب، أو نزوة لم بضبط الإنسان فيها نفسه فوقع الطلاق• إذا هذه المسألة وهي حالات الطلاق أكثرها يقع لعدم ضبط الخصمين وبالذات عدم ضبط الزوج تصرفاته فيقع الطلاق والعياذ بالله• فأقول إن كثيرا من مسائل الطلاق تقع بسبب عدم ضبط النفس، وكثير من البيوت أصابها الخراب والدمار بسبب تصرفات هوجاء كانت تحتاج إلى مسألة واحدة وهي قضية ضبط النفس•
أما على المستوى العام: على مستوى الدعاة، وعلى مستوى طلاب العلم، فلو تأملنا في الواقع المرير لكثير من الدعاة وبخاصة في بعض البلاد الإسلامية، لوجدنا أن من أعظم أسبابها أن الأعداء قد استفزوا أولئك الدعاة الصالحين، فوقع كثير منهم في الاستفزاز، ولم يتمكن من ضبط نفسه، ثم انجرت الويلات تبعا لذلك كالسبحة إذا انقطعت تتوالى حباتها الواحدة تلو الأخرى• فموضوع ضبط النفس نحن في أمس الحاجة إليه سواء على المستوى الخاص في داخل بيوتنا ومع أقاربنا ومع أهلينا ومع جيراننا ومع أصحابنا، وكذلك نحن بحاجة إليه على مستوى الدعوة إلى الله جل وعلا• نحن بأمس الحاجة إليه وبخاصة في هذه الأيام التي نلاحظ فيها كثرة الفتن، وكثرة مراحل الاستدراج، وينصب الفخ لكثير من الدعاة، فقد يقع ، وقد يقعون في ما ينسب لهم من أعدائهم، فمن أجل بيان هذا الأمر وخطورة هذا الأمر نقف بإذن الله مع هذا الموضوع المهم، وما أشرت إليه من حيث الأهمية ما هو إلا نزرا يسيرا يبين أهمية هذا الموضوع•
- ضبط النفس هو بمعنى كظم الغيظ، ولذلك أثنى الله جل وعلا على الكاظمين الغيظ فقال-سبحانه و تعالى- ''وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِين* للَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ''، فالمتقين هنا من صفاتهم أنهم يكظمون الغيظ، فكظم الغيظ وهو أحد معاني ضبط النفس، جنة عرضها السماوات والأرض، ولو لم يأتنا إلا هذه الآية لكفانا بها والله فضلا وشرفا• قال القرطبي في معناه: كظم الغيظ رده في الجوف• ويقال كظم غيظه أي سكت عليه ولم يظهره مع قدرته على إيقاعه بعدوه• وكظمت السقاء أي ملأته وسددت عليه• والكظامة ما يسد به مجرى الماء• ومنه الكظام للسير الذي يربط به فم الذق والقربة• وكظم البعير جرته إذا ردها في جوفه• وقد يقال لحبسه الجرة قبل أن يرسلها إلى فيه كظم، وكظم البعير والناقة إذا لم يجترا• فكظم الغيظ هو منعه من أن يقع، فنستطيع أن نعرف ضبط النفس بالكلمات التالية: فضبط النفس هو منعها من التصرف خطأ في المواقف الطارئة والمفاجئة التي تتطلب قدرا من الشجاعة والحكمة وحسن التصرف• و أن بين كظم الغيظ وبين ضبط النفس ترادف وتشابه، فالذي يضبط نفسه هو الذي يكظم غيظه، وهو الذي يحبس غضبه، وقد ورد أحاديث كثيرة عن المصطفى (صلى الله عليه وسلم) فيها بيان فضل كظم الغيظ وبالتالي ضبط النفس وأقرأ عليكم بعضها: قال (صلى الله عليه وسلم): ''ما من جرعة أحب إلى الله من جرعة غيظ يكظمها عبد ما كظمها عبد لله إلا ملأ الله جوفه إيمانا''• وقال (صلى الله عليه وسلم): ''من كظم غيظا وهو قادر أن ينفذه ملء الله جوفه أمنا وإيمانا)•وقال (صلى الله عليه وسلم): ''من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي الحور شاء''• وعنه (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: ''ما تجرع عبد من جرعة أفضل أجرا من جرعة غيظ كظمها ابتغاء وجه الله جل وعلا''• وكما أسلفت أن الأحاديث في هذا الباب كثيرة جدا•
- مظاهر عدم ضبط النفس: كيف نعرف أن هذا الإنسان لم يضبط نفسه؟ هناك مظاهر عدة ودلالات أذكر هنا أبرزها:
- سرعة الغضب والإنفعال، والتأثر بحدوث أفعال وردود أفعال لم تدرس عواقبها، نسمع أحيانا أن هناك تصرفات تحدث كرد فعل لم تدرس عواقبها، وهذه هي التي قلت قبل قليل أنها تجر علينا الويلات• مثلا قد يؤذى أحد الدعاة، ويطلب منا في هذا المقام أن ننصر أخانا نصرا مؤزرا، (أنصر أخاك ظالما
ومظلوما)، لكن ما الذي يحدث بسبب الحماس والانفعال، وبسبب عدم ضبط النفس؟ قد يتصرف البعض تصرفات تجر إلى ويلات، وتجر إلى مصائب، وتجر إلى أمور لا تحمد عقباها، وهذا أيها الأخوة يحتاج منا إلى نظر وإلى تبصر• وحينما أشير إلى ذلك لا لكونها واقعة ولكنني أتحدث عنها لكي لا تقع، لأن معالجة المرض قبل وقوعه أولى من معالجته بعد وقوعه•
لنأخذ مثلا واحدا: عند مسجد من المساجد جاء رجال الأمن لمنع بيع أشرطة التسجيل عند المسجد، وهؤلاء الرجال جاءوا ينفذون أمرا قد صدر لهم، فبسبب الانفعال والحماس تحمس بعض الحضور ووقع احتكاك بين رجال الأمن وبين هؤلاء الشباب الذين لا نشك في حماسهم وخيرهم وصدقهم، ولكن ماذا تكون النتيجة؟ هل هذا التصرف منهم قد منعَ اتخاذ مثل هذه القرارات؟ لا بل زاد الأمر سوء وجر على هؤلاء الشباب أمورا نحن في غنى عنها• هناك وسائل مشروعة نسلكها لإلغاء مثل هذه القرارات، بالكتابة للعلماء، بالاتصال بالعلماء، بالكتابة للمسؤولين، والوسائل متعددة ليس المقام لحصرها• ولكن أن نستفز بمثل هذه الأمور، هذا ما يريده الأعداء، وهذا ما يتمناه الأعداء، وهذا ما يسعى إليه الأعداء، فردود الأفعال غير المدروسة، يكون لها من الآثار كما وقع في بلاد كثيرة ما لا يخفى على أمثالكم•
أرق نفسك بنفسك وتداوى بالطب البديل
الأمراض التي تعالجها الحبة السوداء
للمغص المعوي: يغلى الينسون والكمون والنعناع بمقادير متساوية غلياً جيداً ويحلى بسكر نبات أو عسل نحل (قليلاً) ثم توضع سبع قطرات من زيت الحبة السوداء ويشرب ذلك وهو ساخن مع دهن مكان المغص بزيت الحبة السوداء•• وخلال دقائق سيزول الألم فوراً بإذن الله تعالى وعافيته•
للإسهال: يؤخذ عصير الجرجير الممزوج بملعقة كبيرة من الحبة السوداء الناعمة، ويشرب كوب من ذلك ثلاث مرات حتى يتوقف الإسهال في اليوم الثاني، ثم يتوقف المريض عن العلاج حتى لا يحدث إمساك•
لمن كان له قلب
الضميرُ أعمق وأروع من العقل؟
إن الدين الإسلام يحرم الكذب• حيث يقول الله عز وجل ''إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب''•
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث ''كن صادقاً فالصدق يؤدي إلى الصلاح والصلاح يؤدي إلى الجنة• احذر الكذب فالكذب يؤدي إلى الضلال والضلال يؤدي إلى النار''• ولهذا نجد بعض ناسٌ من أهل التوحيد ومن أهل القرأن، يكذبون وليتهم يكذبون فقط، بل يكذبون من أجل أكل الحرام•
يا سبحان الله مسلم يكذب من أجل أكل الحرام نعم هذه هي الحقيقه كيف• أليس من يغادر القرية إلى المدينة بحثا عن العمل فقيرا؟ نعم، إذاً كيف يغادر إلى المدينة بحث عن العمل، وعنما يجد العمل لا يكون جاد في عمله، هل من المعقول أن يجلس المسلم في بيته ويأخذ المساعدة من الدولة، وهو يدعي أنه لم يجد عمل• هل فعلاً أنه لم يجد عمل أم إنه يتكاسل عن العمل ويتقاعس عنه نحن بحاجة إلى ثقافة صحيحة لشبابنا وليست ثقافة سطحية• نريد من شبابنا أن يقرأ تاريخه وتراثه ودور أسلافه وحركاتهم العظيمة وما قدموه لأمتهم ووطنهم وكيف أنهم لم يستهولوا ولم يستصعبوا• إننا نريد من شبابنا ثقافة العمق لا ثقافة القشور ثقافة الجوهر لا ثقافة المظهر ثقافة تنبع من دينه ووطنه ومن تجارب قومه ومن مبادىء عقيدته وتقاليد أمته• فعلى كل شاب مسلم وشابة أن يتبعوا الدين القويم وعلى شبابنا وشاباتنا يعلموا علم اليقين أن الثقافة جزء من الإنسان، فإذا كان العقل يغذّيها، فإنها لا تنبع من العقل وحده، وإنما تنبع في النفس البشرية، وتنبع في الأحاسيس وتنبع في الذوق، وتنبع أكثر من ذلك في الوجدان• بل هي أيضاً تتصل بالجانب الأساسي الذي ميَّز اللَّه به الإنسان عن الحيوان، ألا وهو الضمير• إن الثقافة تتصل بالضمير، والضميرُ أعمق وأروع من العقل• والضمير الإسلامي هو منبع الثقافة الإسلامية• ولذلك فهي ثقافة الوجدان الإنساني• يا شبابنا وشاباتنا عودوا أنفسكم على اكتساب الرزق الحلال فإن من صفات المسلم أنه'' قادر على الكسب''، واسأل الله أن يهدي الشباب ويستر على بنات وشباب المسلمين، آمين يارب العالمين• كفانا أيها الشاب كذبا فمن المعروف أن الكذب يؤدي بصاحبه إلى نار جهنم، احفظ لسانك عن الكذب فكثرة الكذب تؤدي إلى الكسل وعندما سئل النبي صلى الله عليه وسلم : أيكون المؤمن جبانا؟ قال: نعم، قيل: أيكون بخيلاً؟ قال: نعم، قيل: أيكون كذابا؟ قال: لا•
وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فان هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا، صلاح أمرك للأخلاق مرجعه فقوم النفس بالأخلاق تستقم•
يوم أن نرى شبابنا صارما في الالتزام بالنظام دقيقا في احترام الوقت صريحا في مواجهة الأخطاء شديد الحساسية لحقوق الآخرين غيورا على الأمة وقضاياها لا يدور حول ذاته• الهم الأكبر عنده هو كيف يجمع أكبر قدر من المال وكيف يجمع قدر أكبر من الربح بالكذب بالغش والنوم•
نريد أن نعيش مع بعضنا ونحترم عقول بعضنا، وعلينا أن نحترم هذا البلد، وأن نحترم هذا المجتمع، وعلينا أن نريد الخير لهذا البلد، وعلينا أن نكون مواطنين صالحين، وعلينا أن نشارك في قراره•
وأن كل جزء من هذا الوطن يجب أن يكون له حب المواطنة والانتماء ووفاء وحماية للإنجازات• ولتعميق المواطنة ولتأكيد حب الوطن، جاء في الأثر أن: ''حب الوطن من الإيمان''• وعلينا أن نحترم الجميع• وأن نشارك في الخير مع كل الخيرين في الشارع، والمسجد، وفي نظافة المدينة، ومع الجمعيات الخيريه، وهذا لكي يكون النظام واقعيًا ومقبولاً•
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور العيون
عضو فضي
عضو فضي
avatar

الساعة الأن :
673

بطاقة الشخصية
مواضيعي :
مواضيعي :

مُساهمةموضوع: رد: النفس   الأحد يوليو 08, 2012 7:23 pm




ربي يسلكها على خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أولاد الجزائر  :: ®§][©][المنتديات العامة][©][§® :: منتدى العلوم والثقافات العامه :: جريدة المنتديات-
انتقل الى: